السبت 16 اكتوبر 2021 آخر تحديث: الجمعة 15 اكتوبر 2021
ن …...والقلم
ثمة جبل يحتضن مدينة … - عبد الرحمن بجاش
الساعة 21:51 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 15 سبتمبر 2021

قلت ذات مرة ان الام عندما ترضع طفلها ، فليس المهم على اهميته انها ترضعه ، الاهم ذلك الاحتضان الحميم ، عندما تشده إلى صدرها ، تتماهى السماوات والأرض ، فينتجان خيراتهما سنابل وازهار ورود …
تحس الأم أنها امتلكت الدنيا في تلك اللحظات التي ترضع خلالها مولودها …
ثمة جبل هو أم رؤوم لمدينة ، يضمها إلى صدره ليل نهار، فيرضعها بلس ودمس وسحابة تعتلي قمة العروس فتتماهى بها نطف من غيث مدرار….وجمال يهبط على رأسه وخديه ثمة ألوان من مشاقر، وقمصان مشجرة تعكس خيرات اعلى الجبل قمة في الجمال والروعة ، وحنا يزين الأيدي ، وخواتم ذهب تحيط حارسة باصابع خلقها الله عازفة موسيقى هي موسيقى الطيور التي تحتل سماء صبرو تعز المدينة التي ادرك سرها وحده الفضول ودندن بها وعليها ولها أيوب …
صبريحتضن تعزفيمنحها حنانه لتحيا المدينة على وقع قطرات المطر التي تتدحرج من بين النجوم المزينة لليل المدينة ، فلا تعد تدري أين تنتهي لتبدأ سماء الأنفاس الدافئة ….
صبر غير كل البلاد ، مجتمع جميل جمال المدرجات ، وللمرأة فيه كلمة عليا تدق بها القاع بين القمة وقمة القاهرة تتوزع لآلئ في أسواق الشجن …
الجبل والمدينة التي غنى لهما أيوب وكتب لعينيهما الفضول لا يزالان يتماهيان حكاية عشق لاتنتهي اكتشفتها ايضا ايفا هوك تلك التي اسمي الوادي القابع تحت القاهرة ب" وادي المدام " تكريما لها ، بعد أن كانت تمر بخيلها كل صباح جمعة ترتفع به الى حيث تسمع همس المدينة والجبل ، لتكتب كتابا عن تعزترجمه د. مسعود عمشوش من جامعة عدن ، من اجمل الكتب التي قرأتها عن تعز والجبل ومشاقر الصبريات  ….
الجبل أم رؤوم يحتضن المدينة منذ الأزل ...وهومن يمنحها القدرة على البقاء مهما قرعت القارعة...
لله الأمر من قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
صحافة 24