الأحد 19 يناير 2020 آخر تحديث: الأحد 19 يناير 2020
2020/01/19
قررت أمي أن تتدروش بي ، لازمنى الورد(الملاريا) وقتاً طويلا ، كان عمري أربع سنوات أو أقل ، بالكاد يعاني أبي وأمي كثيراً حتى أشرب ماء علبة الأناناس ، لم يكن بقي مني شيء ، مجر جلد...
2020/01/17
إنْ شَحَّ منكَ وصالٌ كم يُؤرِّقُني شوقٌ يطوفُ، وَدمعٌ جدُّ مُحتَشِدِ وكانَ خَلفَ سوادِ الليلِ يسحَقُني يُتمُ القَصيدةِ، نارُ المُشتَهى، بَرَدِي والبحرُ يَخصِفُ منِّي كل...
2020/01/17
هـل مـَلَّ قلبُك قلبي ؟ قلْ ولا حرجُ إنـي تـعوَّدتُ حـزني .. لستُ أنزعجُ هـــل مَـــلَّ قـلـبُـك تِـرتـادي بِـبـاكمو وفــي يــدي بـاقـةٌ يـزهو بـها الأرَجُ ؟ مـؤنَّـقَ...
2020/01/16
أدركت أنه لامناص من الارتواء. عشرون عامًا وأنا أعيش عزلتي، عندما أخذنوني للتعرف عليها وراثيًا كانت النتيجة لا تشير إلى أنني من فصيلة البشر حينها. كانت كريات دمي تختلف لم يكتشفها...
2020/01/09
ترتعش الأصابع من صقيع الامكنة يقفز مهرولا مثل خيباته حصان الاسئلة هل عادت جيوش القهر عاتية...
2020/01/09
واضممْ إليكَ بلادا قطُّ ما ثملتْ منَ البكاء ولم تسكرْ هنا شجوا أهديْتَها ملْءَ موسيقاكَ أخيلةً فمن تراه يذيب الأرض والجوّا...
2020/01/06
كانت شمس الحصاد الصيفي الحارقة تلفح الأرض وتنشر وهجا لاهبا، يبدو متماوجا، منتصف النهار فوق محيط لا متناهٍ من سنابل الذرة الرفيعة البيضاء. وقف جدي فوق الحاجز الترابي لأول ترعة...
2020/01/06
نهارٌ وحلٌ شرودٌ حافٍ وقرقرةٌ تفضحُ مداعة جارتي الدخانُ المدهون بتبغِ وحدتِها يراودُ سبابتي لأنقرَ اللوحة وأكتبَ شيئا يليقُ باحترامها للمتر الفاصل...
2020/01/05
صار الحزنُ قهوتنا ورغيفنا اليومي.. صارت الخيبة قطتنا الأليفة والجوع غدا صديقنا الحميم يشاركنا اللعب والتعب وإطلاق التنهدات المسيلة...
2020/01/05
صباحاً كنت أمشي وراء حمارًا ابتعته عند منتصف الطريق تسألني طفلتي .. ما الذي أوصل حال البلاد العربية إلی هذه المأساة؟ كنت سأقول الحاكم العربي.. لكن هي لا تعي ذلك...
2020/01/04
تُسائلني المليحةُ كمْ سَيَكْفي مِن القبلاتِ كي يَشْفى وِدَادُكْ "وتـصبح تـحت تـأثيري" ويـأتي إلــى عـتـباتِ أحـلامـي فـؤادُكْ وتـحنو .. إنَّ مَـن أشقى هواها عـنادُكَ !...
2020/01/04
أريد أن أكتب رسالة إلى نفسي اريد أن أسأل عني أتفقدني أتفقد هذا الذي يترسب في المكان بلا وجهة كيف حالك يا علوان ؟ سأقولها بمودة فائضة -أعرف سبب شجنك...
2020/01/04
كم أحن إلى قلبك القطني وكم تمنيت أن أحشو به وسادتي ، وأوزع فائضه على أصدقاء دون وسائد ودون أمهات .. أدركت بعد أعوام من...
2020/01/03
ألذُّ مِن ابتعادِكِ واقترابي تَمَسُّكُنا بنافذةِ العِتابِ وإيماني بأنَّ لديكِ مأوى لقلبي حينَ يزدحمُ اغترابي أنا الطفلُ الذي أسرعتُ...
2020/01/03
أنه عامٌ جديدٌ لو اردناه جديد! وغسلنا كل أدران النفوس وأدواء العقول!! ورمينا الحقد والشكَّ بعيدا واعتصمنا بوثاق الحُبِّ والخير جميعاً وعقدنا العزم أن نحمي العهودا *** كيف...
2019/12/29
وطــنــي تُــرابُـكَ أســهـمٌ ورمـــاحُ وأنـــــا وكــــلُّ الـعـابـريـنَ جِــــراحُ أحـبـبتُ فـيكَ الـحبَّ وهـو مـحرمٌ وكـرهـتُ فـيـكَ الـكـرهَ وهـو مـباحُ ورأيـــتُ أنَّ...
2019/12/29
ما عدت أخشاهُ حضورك .. خذ غصنا طريا من فم شجرة سنديان هرمة; لتندبَ حظّكَ العاثر.. جرب أن تنزعَ...
2019/12/28
وأنا أعبر إلى الجهة الأخرى أعبر بلا قلب أو ذاكرة قلبي تركته هناك وذاكرتي أسلمتها للريح على حافة البحر أعبر الآن ويدي تنهر الثلج شفتاي تلتصق بالزجاج على نوافذ القطارات ما...
2019/12/27
مجنون من يصدق عيشة المجنونة.... ومجنون من يظن بأن (العطيف المفدر الناصل)يحدث خدشا في ساق الشجرة. !!. بعيني الوحيدة هذه رأيته وهو يشق السماء من القبلة إلى حيثما تغرب...
2019/12/27
الـجـارُ قـبـل الــدّارِ فـاقرأ سـورةَ الأحـرارْ يـاجـارُ غـامَ الأفْـقُ وارْتـجّت بـنا الأقـطارْ ضـاقـت بـنـا أحـوالـنا واسـتـفرد الأشـرارْ ذَهَــبَ الــذي لـبلادهِ قـد كـان...
1
صحافة 24