الأحد 25 يوليو 2021 آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليو 2021
ن…..والقلم
راموس رحل … - عبد الرحمن بجاش
الساعة 09:02 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الإثنين 21 يونيو2021

تخيل ان يهتف باسمك سبعون ألفا إلى مائة ألف من البشر…
اي مشاعر تتولاك وقدميك تدلفان إلى المستطيل الأخضر؟؟ وهدير الموج يتدفق من أفواه الجماهير خلال تسعون دقيقة هي عمرمباراة كرة القدم،هديرصادق كموج البحر، موحدالهدف خاصة عندما يلعب أي منتخب وطني لبلاده، هنا ينسى الناس الألوان والانتماءات ولايبقى سوى الوطن لون يأخذ بالألباب!!!!
وأي مشاعرتتولى اللاعب الفذ والمحبوب عندما يدخل إلى الملعب لآخر مرة ؟؟؟
في الغرب لاعب كرة القدم محترف، والأندية عبارة عن شركات، ورزق اللاعب من قدمه …هم هناك حسموا أمرهم، ولذلك ترى أندية عظيمة بامكانياتها البشرية وفي أصولها، فنادي ريال مدريد ملعبه يتسع لاكثرمن" 81 " ألفا قبل التوسيع، وفي فريقه لكرة القدم لاعبين يبلغ إجمالي قيمة لاعبيه" مئات الملايين " ...في العالم الجاهل كرة القدم لها شأن سياسي يخدم الحاكم، لذلك تراها في ذيل القائمة، وتخيل فقط لو ظل محمد صلاح لاعبا في الزمالك او الاهلي، كيف سيكون عليه الحال، وكذلك الحال في العالم العربي !!!
اللاعب هناك يعرف انه لن يدوم في ناد واحد، وهذا أحد أسرار التجدد والتفوق، فماذا عن الولاء، في بلدان العرب يظل اللاعب تقريبا طوال حياته يلعب لنادي واحد وبإسم الولاء، والولاء على الطريقة العربية يؤدي إلى الملل …
هم هناك يتجددون، حيث لاوظيفة دائمة،وبالذات مع الدولة، الأمر عبارة عن تعاقدات ...لذلك لا يحملون الخزانة العامة مرتبات العجزة أي الموظفين …
راموس اوسيرخيوراموس غارسيا المولود في 3 مارس ٨٦ ، اللاعب الفذ، قلب دفاع ريال مدريد، ولعب لبعض الوقت كظهير أيمن ، جاء إلى ريال مدريد من أشبيلية عام 2005 ، ليحقق مع النادي الملكي انجازات كروية كثيرة وكبيرة …
يعتبر احد افضل المدافعين في تاريخ الكرة، وهو أيضا الدفاع الذي يخترق صفوف الخصم ويهدف …
بعد كل سنوات المجد ، سيغادر راموس بدقنته المميزة وتاريخ حافل، سيغادر النادي الملكي ...إلى أين؟ ليس هذا هو المهم...بل مشاعر اللاعب الكبير وهو يغادرالبيت الذي قدم له الكثير…مثلما غادر رونالدو، لابد للحياة أن تتجدد ويبرز لاعبون جدد، وتتجدد الساحرة معشوقة الملايين ...
كرة القدم عالم جميل ، لا مكان فيه للبشاعة ابدا …
عالم يتجدد ويضيف دائما إلى لوحة الشرف العالمية أسماء، هاهو أحد عظمائها بوشكاش يذكرمن جديد مع عرقلة المجر فرنسا بتعادلهما من حجزمقعدها في دورال 16…في بطولة اوروبا...
في عالم الجهل والتخلف لا أحد يذكر احد …
لله الأمرمن قبل ومن بعد.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24