الجمعة 07 اكتوبر 2022 آخر تحديث: السبت 1 اكتوبر 2022
المبعوث الأممي يعترف بفشله في إقناع الحوثي الوفاء بالتزاماته ويقول إن تمديد الهدنة يهدف «لتوسيعها»
المبعوث الأممي
الساعة 19:00 (الرأي برس - متابعات)

اعترف المبعوث الأممي إلى اليمن، هانز جرندبيرج، بفشل إحراز أي تقدم فيما يخص إلزام الحوثيين تنفيذ تعهداتهم بموجب اتفاق الهدنة الأممية، غير أنه اعتبر أن تمديد الهدنة، هدفه الدخول في مفاوضات بهدف توسيع الهدنة لستة أشهر.

وقال المبعوث الأممي في في احاطة جديدة امام مجلس الامن، الاثنين 15 أغسطس 2022، إن اليمن والمليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران ستواصل المفاوضات بوساطته، خلال الفترة المقبلة للتوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع بحلول الثاني من اكتوبر 2022،موضحا أن الاتفاق الموسَّع سيشمل عناصر إضافية تحمل المزيد من الإمكانيات لتحسين الحياة اليومية لليمنيين.

وأوضح أن الهدنة مازالت صامدة إلى درجة كبيرة من الناحية العسكرية، مع استمرار الإنخفاض في أعداد الضحايا المدنيين، متجاهلًا التقارير اليومية التي تشير إلى الخروقات الحوثية المستمرة وسقوط شهداء وجرحى، معتبرًا أن شهر أغسطس الحالي شهد تسجيل أقل عدد للضحايا المدنيين منذ بدء الهدنة وبداية الحرب في اليمن.

وتوقع أن يتم عقد الاجتماع الرابع للجنة التنسيق العسكرية خلال الأسبوع الأخير من شهر أغسطس 2022، مشيرًا إلى اتفاق الأطراف على الاجتماع ضمن مجموعة عمل فنِّية لإنشاء غرفة تنسيق مشتركة تدعم لجنة التنسيق العسكرية بإدارتها للحوادث من خلال خفض التصعيد على المستوى العملياتي.

وتعهد مبعوث الامم المتحدة الى اليمن هانس غروندبيرغ، بالعمل بشكل حثيث مع اليمن والحوثي، لحل القضايا العالقة من اجل التوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع بحلول الثاني من اكتوبر المقبل، دون الإشارة إلى رفض الحوثي تنفيذ التزاماتهم خلال الأشهر الماضية.

مخاوف أممية
والأحد 12 يونيو 2022، كشف رئيس مجلس القيادة في اليمن، رشاد العليمي، أن المبعوث الأممي فشل في مهمة إقناع الحوثي بتنفيذ التزاماتهم وفقًا للهدنة الأممية.

وتسود مخاوف متصاعدة من أن يؤدي تعنت الحوثيين إزاء فك الحصار عن تعز إلى نسف الهدنة الإنسانية التي تم تمديدها للمرة الثانية إلى 2 أكتوبر 2022، وإعاقة الجهود الأممية والدولية لإحلال السلام وإنهاء الانقلاب الحوثي الذي يعيش عامه الثامن.

تعهد أممي
والثلاثاء 31 مايو 2022، تعهد الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش، بالضغط على المليشيا الحوثية ودفعها للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بفتح معابر تعز، وتهيئة الظروف لتسوية سياسية شاملة في اليمن.

وأعرب غوتيريش، خلال اتصاله برئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، الدكتور رشاد العليمي، عن تفهمه لتحفظات القيادة والحكومة اليمنية الشرعية، بشأن التعثر في بنود الهدنة المتعلقة بفتح الطرق الرئيسة في تعز والمحافظات الأخرى.

هدنة أممية في اليمن
والجمعة 1 أبريل 2022، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أن أطراف الأزمة اليمنية أبدوا رداً إيجابياً على هدنة لمدة شهرين تبدأ السبت 2 أبريل 2022، ووقف جميع العمليات العسكرية داخل اليمن وعبر الحدود، مشيراً إلى إمكانية تجديدها بموافقة الأطراف، (أعلن تجديدها في 2 يونيو 2022، وأعلن عن تجديدها للمرة الثالثة في 2 أغسطس 2022)

وتتضمن الهدنة الأممية تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غربي اليمن، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن، غير أن الحوثيين عرقلوا ذلك حتى كتابة هذا الخبر.

والسبت 26 مارس 2022، أكد مسؤول سعودي رفيع المستوى، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، وفقًا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

والأحد 27 مارس 2022، أعلنت المليشيا الحوثية الإرهابية، أنها توصلت إلى اتفاق تبادل الأسرى، مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي، برعاية الأمم المتحدة، لتشمل 2225 من الطرفين.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24