الأحد 25 يوليو 2021 آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليو 2021
قالت ودمعٌ تفشّى في ملامحها: - إيمان السعيدي
الساعة 11:25 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

قالت ودمعٌ تفشّى في ملامحها :
بلا أنايَ أهيم الآن بي حشوا
.
وكلّ ثوبٍ منَ الضحكات ألبسه
على الفضاء لهيبٌ ضحكتي أغوى
.
مذ صار في قلقٍ نبضي ألملمه
كما الأحاديث تخفى في فم النجوى
غادرتُ في شَغفٍ ما يعتري خلدي
وكم رجعتُ بعطرٍ طاعنٍ زهوا
هنا بغير صلاةٍ حيث لا جهةٌ
سوى تراتيل قلبٍ ينسك الصفوا
وأنَّ للحبِّ أبوابا مخادعةً
فؤادَكَ استفتِ كيما تدخل الفحوى
واضممْ إليكَ بلادا قطُّ ما ثملتْ
منَ البكاء ولم تسكرْ هنا شجوا
أهديْتَها ملْءَ موسيقاكَ أخيلةً
فمن تراه يذيب الأرض والجوّا ؟
ومن تُرى ؟ كيف قد واريتَها وجعَا
وكيف أذكى نزيفُ الشارعِ البلوى؟

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24