الثلاثاء 13 ابريل 2021 آخر تحديث: الاثنين 12 ابريل 2021
قصيدة - إيمان السعيدي.
الساعة 19:50 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

على المرايا طيوفٌ منك ألتمسُ
وثمةُ الآن شوقٌ ، رَعشةٌ ، نَفَسُ
.
تُحيلُني ألفَ أنثى في انتشاءتها
عطرا و أغنيتين الليل ينغمس
وكل تنهيدة في القلب صاخبة
قد أعطشتني ، فأَنّى الماءُ ينبجِسُ
.
مازلت أُلقي دِلائي كلما طلعت
من غيهبِ الفرحِ بشرى  ،  ضحكةٌ ، قَبَسُ
.
أقول مابي ، وعيني أنكرت خَلَدي
ضدّين كنتُهما .. والضدّ ألتبِسُ
وكنت حلمين من ماء ومن لهبٍ
أهفو إليك مجازا ، و الرؤى غَلَسُ
.
وكنت أهواك ميلادا يبللني
على يديه  ، وفي زَخّاتِهِ عرسُ
وكنت أهواك .. كم خلف الهوى نصبت
قصيدةً تشعل المعنى و تَحترسُ
.
فوشوشتني مسافاتٌ مسافرةٌ
بأنه ناسك بالهمسِ يأتَنِسُ
.
وما تنامت على جنبيه شاردةٌ
إلا وكنت على كفيه أنغرسُ
.
بأيّ روحٍ تراني سوف أرقبه ؟
وكل درب أمامي دُونَهُ حرسُ ؟
.
هيا حبيبي .. تعال الآن ليس هنا
إلا صهيلٌ ، جُنونٌ ، رَغبَةٌ  ، فَرَسُ

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24