السبت 19 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الجمعة 18 سبتمبر 2020
إنّ للخوف لسكرات - أحمد المعرسي
الساعة 12:39 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

 

اِسْتَغْفِرِ اللهَ، وَاحمِلْ نادِماً وجَعَكْ

فَقَابِلُ التَّوْبِ إنْ أقْبَلتَ لن يَدَعَكْ

واسكبْ دموعَكَ، واعلمْ حينَ تسكبُها

أنَّ الذي شأنُهُ الإحسانُ قدْ جَمَعَكْ

فاللهُ يَفرحُ إن جاءَتْ مُهرولةً

نَفْسٌ، ويَهْتِفُ: إني إن بَطَشتَ مَعَكْ

* * *

اِسْتَغْفِرِ اللهَ، وافتحْ نحوَ رحمَتِهِ

قلباً، ومدَّ إلى غفرانِهِ طَمَعَكْ

واجعلْ فُؤادَكَ عرشاً للذي خشعتْ

له السَّماواتُ، واسجدْ شاهراً فَزَعَكْ

وقل: إلهي، ومَرّغْ مُهجةً جُبِلَتْ

على الذُّنوبِ، عسى الغفرانُ أن يسَعَكْ

واخلعْ بِطُورِ رَجَاءٍ غفلةً لبِسَتْ

نارَ الخليلِ، وأَلْقَى حوتُها جَزَعَكْ

فالذَّنبُ ذِئبٌ، وسكينُ الهوى أملٌ

ويُوسفُ البُعْدِ بالأهواءِ قد زَرَعَكْ!

* * *

يا من توشحتَ بالعصيانِ، كلُّ هوىً

لمْ يحملِ القلبَ نحوَ القربِ قد خَدَعَكْ!

فامددْ يديكَ فكفُّ اللهِ قد بُسِطَتْ

لتائبٍ، والهوى في غيِّهِ قَطَعَكْ

واسكبْ دموعاً لها الأشواقُ مُغْتَسَلٌ

والخوفُ بردٌ، وجَفّفْ بالهدى بِدَعَكْ

بابُ العنايةِ مفتوحٌ، على جبلٍ

إذا تجلى لموسى قُربِهِ صَرَعَكْ!

فظلِّلِ القلبَ بالأذكارِ تحظَ بما

يَشفي الصُّدورَ، وقَلِّمْ بالرِّضا جَشَعَكْ

وقل: إلهي، ذئابُ الذَّنبِ تَنْهَشُني

فابسطْ لمن ضاقَ بالأوزارِ مُتَّسَعَكْ

غفرانكَ اللهُ، لا ذنبي أضرَّ بكم

ولا يقينَ فؤادٍ صادقٍ نَفَعَكْ!

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24