السبت 19 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الجمعة 18 سبتمبر 2020
الفنان لطفي لبيب يتصدر تويتر بعد إصابته بجلطة في المخ
الفنان لطفي لبيب
الساعة 21:45 (الرأي برس- متابعات)

تصدر الفنان المصري لطفى لبيب تريند تويتر وذلك عقب إعتزاله للفن بسبب إصابته بجلطة، في تصريحات صحفيه له قال لطفى لبيب :"أنا كويس، وخبر أني اتنقلت للعناية المركزة والانعاش ده كاذب، أنا كويس الحمد لله في نعمة كبيرة وقادر على الحركة أهو وبتكلم حلو أهو، أطمئنوا أنا كويس وحالتى الآن مستقرة وما أصيبت به هو جلطة فى المخ".

وبدأ مغردون تويتر فى الدعاء له بالشفاء حيث قالت تسنيم محمد: "لطفى لبيب فنان جميل وقد أضحكنا كثيرًا من قلبنا نرجو الدعاء له بالشفاء وقال مغرد أخر فى تغريدة له على تويتر: نتمنى من الله شفاء الفنان لطفى لبيب.

جدير بالذكر أن لطفي لبيب ممثل مصري مواليد1947 اشتهر بأداء الأدوار الثنائية وأدوار الأب في عديد من الأعمال الفنية. فيكاد لا يخلو أي فيلم جديد دون مشاركة لطفي لبيب كونه لمع في الأدوار الكوميدية، كما أنه ممثل مسرحي وإذاعي وتليفزيوني حصل على ليسانس في الآداب من كلية الاداب جامعة الاسكندريه ثم التحق بمعهد الفنون المسرحية.

بدأ لطفي لبيب مسيرته الفنية متأخرا 10 سنوات، فرغم تخرجه من المعهد العالى للفنون المسرحية عام 1970، إلا أن تجنيده لمدة 6 سنوات، ثم سفره خارج مصر لأربعة سنوات، أديا إلى تأخر مسيرته الفنية التي بدأها عام 1981 بمشاركته في مسرحية "المغنية الصلعاء" وبعدها مسرحية "الرهائن" بالاشتراك مع الفنانة رغدة. ورغم صغر أدواره في مرحلة البدايات إلا أن "لطفي" المولود 18 أغسطس 1947 أصبح شريكا أساسيا في معظم أفلام الفترة من 2000 إلى 2010، بعد نجاحه الكبير في فيلم "السفارة في العمارة" الذي يراه شخصيا "فاتحة خير". 

وإلى جانب نشاطه في السينما والتلفزيون والمسرح ألف "لطفى لبيب" كتابا يحمل عنوان "الكتيبة 26 " والذي يتحدث فيه عن تجربته الشخصية خلال حرب أكتوبر من سبتمبر 1973 م وحتى فبراير 1974 م، وقد كتبه بعد انتهاء حرب أكتوبر بعامين أي في عام 1975 حيث كان مجنداً في هذه الكتيبة أيام الحرب، وهي أول كتيبة عبرت القناة يوم السادس من أكتوبر واقتحمت حصون العدو.
 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24