الخميس 23 مايو 2019 آخر تحديث: الاربعاء 22 مايو 2019
تحت ظل شجرةٍ في خيالك! - محمد فائد البكري
الساعة 07:56 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

تحت ظل شجرةٍ تنبت في خيالك وقت قيض الظهيرة
ستبايع نفسك وحيداً، وستمشي إلى ما بعد أنت،
لا أنبياء لك،
ولا أولياء تحت الطلب،
حتى وهم السماء أفسدوه عليك بالنظريات الحديثة
كيف لك الآن أن تنظر إلى أبعد من أنفك وترى أبعد من موتك،
كيف لك الآن أن تصبح واثقاً من العالم،
أو من نيوتن ؟
لا جدوى من الاعتراف بأنك تتورط في الذكريات،
وتخسر ما تبقى لك من أحلام خاصة
وما ادخرت للزمن من أصدقاء، ومن سجائر مهربة
لا أمل في أن ترضى عن قلبك أو تتركه جانباً
وانت تراقب أيامك تموت أمامك ولا تستطيع حتى دفنها ،
تلك الأيام التي يحسبونها عليك، ولا يخجلون من كونها مغشوشة ومنتهية الصلاحية! 
لا أولياء لك ولا أنبياء؛ لتضع المفتاح في ثقب الغيب و تخرج منك،
ولا شجرة تنبت في خيالك ليلاً؛ لتتسلقها حتى الصباح
حين يكتظ الظلام بالكوابيس،
وتصفر الريح في شقوق القلب
وتزحف الوحشة من كل الثقوب! 

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24