الاثنين 28 نوفمبر 2022 آخر تحديث: الأحد 27 نوفمبر 2022
الأستاذ إبراهيم أحمد المقحفي صحفي، إذاعي، مؤرخ، باحث، مؤلف -‏فوزي العريقي‏
الساعة 14:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



ولد في مدينة حجة، التحق بالمدرسة الابتدائية في مدينة حجة، ثم انتقل إلى مدينة صنعاء؛ حيث أكمل فيها دراسته الاعدادية والثانوية.
من اسرة لها بصمات في التاريخ اليمني الحديث , الاستاذ المرحوم عبدالله المقحفي ابن عمه , والذي استقر في مدينة تعز , كان من اوائل الذين اسسوا لوعي جديد منذ اربعينات القرن الماضي ضد الحكم الامامي المتسلط , والتحق مبكرا بحركة القوميين العرب وكان أحد قيادات الحزب الديمقراطي الثوري اليمني في تعز , كما ان ابن عمه اللواء عبدالكريم المقحفي , كان أحد أعضاء بعثة الأربعين الطلابية , وأحد خريجي الكلية الحربية المصرية قبل ثورة سبتمبر 1962م , وممن كان له دور في حماية الثورة وتثبيت النظام الجمهوري , وان كان قد أقصي من الجيش مثل كثير من العناصر الوطنية .
نعود لسيرة الاستاذ ابراهيم المقحفي والذي ابتعث للدراسة في جمهورية مصر العربية؛ ,التحق فيها بقسم الصحافة في كلية الإعلام, وتخرج منها سنة1979م 
فيما بعد ابتعث ضمن ثلاثين طالبًا إلى إيران لدراسة العمل التلفزيوني , وكانت هذه المجموعة هي التي تولت افتتاح تلفزيون صنعاء .
يتميز بأخلاق رفيعة , وسعة الاطلاع , كما انه خلق علاقات واسعة في القاهرة مع الصحفيين والادباء من مصر ومن مختلف بلدان الوطن العربي .

 

أثناء دراسته في القاهره بدأ في اصدر اول كتاب في سلسلة كتاب الكلمة , تحت إشراف الدكتورعبد العزيز المقالح , عمل بالإذاعة والتلفزيون خلال دراسته الثانوية , وبعد تخرجه من الجامعة؛ عمل في صحيفة الثورة , وتولى فيها إدارة التحرير , وأصدر خلال ذلك ملحقًا ثقافيًّا في هذه الصحيفة برعاية كريمة من وزير الاعلام حينها يحي العرشي والدكتور عبدالعزيو المقالح واشراف الاستاذ عبد الرحمن بجاش ، وعمل على تبويبها وتنظيم إخراجها. وفي عام 1981م انتخب مع زملاءه المرحوم منبه ذمران , والمخفي قسريا محمد علي قاسم هادي في الهيئة الادارية لنقابة الصحفيين اليمنيين مع عدد من الصحفيين من هم محود المساح ، عبدالرحمن بجاش وآخرين , وكان هو امينا عاما للنقابة, وتوجه ثلاثتهم عام 1981م , لحضور مؤتمر اتحاد الصحفيين العرب والذي انعقد في عدن , وجرت مناقشات لتوحيد النقابة مع منظمة الصحفيين اليمنيين الديمقراطيين , ليصدر بيانا مشتركا , أثار حفيظة نظام الحكم في صنعآء, وتعرض الاستاذ ابراهيم لمضايقات الاجهزة الامنية , وتعرض الرفيقين منبه ذمران , ومحمد علي قاسم هادي , للإعتقال في شهر ابريل من العام 1982م , وتعرضا لصنوف من التعذيب , ولاحقا توفي الاول من آثار التعذيب , وتعرض الرفيق محمد للإخفاء القسري . 
تم إقصاؤه من صحيفة الثورة ليعيّن مديرًا للبرامج بإذاعة صنعاء. عام 1981م
وفي عام 1982م عين مديرًا عامًّا لإذاعة صنعآء. 

 

من مؤلفاته :
ــ حوار مع ثلاثة شعراء (عبده عثمان محمد , عبدالله البردوني , عبدالعزيز المقالح , عبدالله سلام ناجي ) , صدر عن دار الكلمة. 
ــ معجم البلدان والقبائل اليمنية , صدر في أربع طبعات.
ــ موسوعة الألقاب اليمنية .
ــ المعجم الجغرافي لليمن (مخطوط)
حقق الكتب التالية : 
ــ نشر الثناء الحسن؛ للعلامة (إسماعيل الوشلي).
ــ إدام القوت في بلدان حضرموت؛ للمؤرخ (عبد الرحمن بن عبيدالله السقاف).
ــ عقد الجواهر والدرر للمؤرخ (محمد بن أبي بكر الشلي).
السناء الباهر بتكميل النور السافر؛ للمؤرخ (محمد بن أبي بكر الشلي).
ــ روح الروح فيما جرى بعد المائة التاسعة من الفتوح؛ للمؤرخ (عيسى بن لطف الله شرف الدين).
ــ درر نحور الحور العين؛ للمؤرخ (لطف الله جحاف).

 

ونعود لمؤلفه الرائد (موسوعة الألقاب اليمنية ) وهي موسوعة تضمنت توثيق أنساب القبائل والشخصيات والعوائل اليمنية، وقد احتوت بحسب مؤلفها الكاتب والباحث اليمني ابراهيم المقحفي على ثلاثة آلاف لقب لفقهاء وأدباء و سياسيين وشيوخ قبائل من مختلف مناطق اليمن ، مع الإشارة إلى البارزين منهم وإسهاماتهم المختلفة في كافة مناحي الحياة والعلوم الإنسانية، وأماكن تواجدهم والقرى التي عاشوا فيها . صدرت الطبعة الأولى من الموسوعة في نهاية العام 2009 في سبعة مجلدات مبوبة حسب الحروف الأبجدية، وتعد الموسوعة تطويراً لكتاب معجم البلدان والقبائل اليمنية الذي أصدره المؤلف في مجلدين العام 2001 م

 

* اعتمدت في كتابة السيرة الذاتية للأستاذ إبراهيم المقحفي على الاتي :
ــ معلومات من جوجل
ــ كتاب مذكرات الدكتور حسن مكي
ــ كتيب الدكتور أحمد الكسار التحديث في اليمن.
ــ معلومات عامة اضفتها من عندي.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24